الخميس، 7 أبريل، 2011

طقوس 4 : طقس الخذلان

 
 
" أريد لهذا الحب أن يكتمل حزنه على الأقل إذا لم يكتمل فرحه ، أريد له حزناً مشرفاً مادامت نهاية حياته مخزية .. !! "*

" انا الذي ظننت أن لا شيء في الدنيا أقرب لك مني ، كما هو لا شيء في الدنيا أقرب لي منك ، اكتشفت أخيراً أن الكلمات التي يقولها عاشقان في لحظة عناق ، و الوعود التي يقطعانها في غمرة بكاء لا يجب أن تؤخذ بجدية"*


أود أن أضع نقطة و أن اتوقف عن الكتابة ، عل الحرج يغادر ما تبقى من كرامتي التي قمت بنثرها على بابك ، و قامت هي بالدعس عليها في خطوات خروجها و دخولها .

لن أتحدث الآن عن صوت قفل الباب الذي يتحرك في سرعة و ارتباك ليضع غطاء على خطاياك و على غفلتي و على كل الأشياء التي سلبت منها الشرعية على عتبة هذا الباب الموصد .

الشخص الوحيد الذي يعرف لماذا غيرت قفل الباب هو أنا ، كل المغفلين الواقفين و المارين و الجالسين فوق كراسيهم الجلدية لا يعرفون شيئاً و لا يرون احتراقها بك ، أنا فقط رأيت الاحتراق في ذروة ذنب يتم ارتكابه !!

جلسنا إلى طاولة تصفية الحسابات ، نفس الطاولة بلونها السخيف المتعب ، عقدت يدي على صدري لأنني أشعر بالبرد ، صرت أحدق إلى فنجانه الأبيض في هدوء أو انهزام لا أعرف تحديداً ، و لكنني أصدق أن إحساس قلبٍ يرعى آخر ليس سوى وهم في مخيلتي ، أشعر كشخص وجد نفسه عارياً دون ملابس في القطب الشمالي بعد ما ظن أنه يرتدي فراء كل الدببة ، حيث لا مساومة بين اثنين مثلنا ، يتقاسمان لعبة قمار خاسرة مع الخيانة و الوهم و الفشل ، حينما يقف الكذب كساقٍ يخلط الخمور في حانة رديئة .. !!

لم أبكِ منذ عرفت ذلك ، لا أعرف لماذا لم أبكِك ، و لا أعرف لماذا أشعر بالشفقة على قلبي ، ربما لأنه يستحق ان يشفق عليه أحد ، و لا يوجد من هو أولى بالشفقة عليه من نفسي ..!!

نعم .. كل ما قلناه لا يجب أن يؤخذ بجدية ، و في وقت ما يجب أن تسمى الأشياء بمسمياتها الأصلية ، فأنت لم تكن تستحق كل هذه القيمة المضافة التي بالغت انا في تزيينها و تعميقها ، أنت ذكر عادي ، و أنا سخيفة أضخم الأشياء ، و أراها بمجهر ، فلا أنا رائعة حد المعجزة ، و لا أنت تشبه الملائكة في شيء ، و هذا كله تم بفعل خيالي المتقد ، تباً له ، سألعنه في كل مناسبة استدعت ذلك او لم تستدعه ..!!

لا تعرف ، و لا حتى تتخيل كيف تشعر ملكة سابقة و هي تلملم أشياءها في صناديق كرتونية ، و تبحث عن أقلامها و دبابيسها و مفكراتها الجلدية ، و تنتزع رزنامتها و شهاداتها من فوق حائط لتدسها في أكياس بلاستيكية من النوع الرديء ، ثم تحمل أمتعتها الورقية في ثقل و تسير محدثة نتوءات بكعب حذائها الرفيع على السجاد الأزرق ، بينما تسيل من حدقتيها قطرات ندم لامرئية ، و تسأل نفسها لماذا لم تتسلل في الخروج من روحها كما تسللت في الدخول إليها ، و لماذا تصر على إحراق بيتك الخيالي الصغير بداخلها ، و لماذا كنت تعد بأشياء كثيرة !!

*الكلمات بالأعلى بين أقواس التنصيص " " .. اقتباسات من رواية سقف الكفاية لمحمد حسن علوان .. !