السبت، 3 مارس، 2012

حَديثُ ذاتْ ... 6




حفل زفاف آخر..
 لا أحب حضور حفلات الزفاف، ولا أحب الحفلات بشكلٍ عام، أكره الصخب والتجمعات، والعيون التي تحدق بالآتي والمُدْبِر طوال الوقت، والنسوة المجتمعات على الطاولات الأخيرة حيث تسهل مراقبة باقي النساء من أماكنهن الاستراتيجية التي تتيح فرصة لانتقاد الفساتين والزينة والمجوهرات، والمراهنة على أن خاتم فلانة يحمل عدة لآلئ سوداء حقيقية أو مصطنعة.
النساء يتحدثن عن ثوب الزفاف المبهرج جدًا الذي ربما يكون قديمًا، أو ثوب زفافٍ بسيط جدًا لأنه رخيص، وزينة العروس، والذهب الذي ترتديه، وبذلة العريس، والطعام الرخيص أو القليل أو السيئ.. في النهاية لا أحد يهتم لأمر أحد حقًا في هذه الحفلات، وأغلب الحاضرين عادة نساء، لمناقشة الأمور سالفة الذكر- نعم أنا امرأة وأعرف ما يقوله النساء في جلساتهن في الأماكن الاستراتيجية في مثل هذه المناسبات - فإنهن يجلسن في مجموعات للنقد و الفرجة عادةً؛ وأنا أكره ذلك.
لا أحضر حفلات الزفاف إلا إن كنت أعرف جيدًا أن عدم حضوري سيثير مشكلة أو سوء علاقة، غير ذلك فإنني أكتفي بإرسال هدية للعروسين على عنوان منزلهم بعد الزفاف ببضعة أيام.
ولأنني لا أعرف العروسين جيدًا، فإنني لن أذهب هذه المرة أيضًا، وربما لن أرسل هدية حتى، لأنني أدخر المال لشراء جزيرة، وهذا يعني أنني ربما أملك المال اللازم لذلك خلال قرنين قادمين إن استطعت أن أعمل 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع.. «بس قولوا إنشالله»!

لا أعرف كم شخصًا في هذا العالم يكتب أحلامه على ورقة في دفتر بنفسجي لسنوات متتالية، ثم يصحو في يومٍ ما ليجد أحلامه مجابة في صورتها الأفضل، فكأن الكون كله اتحد وصار يبحث عن أحلامه لسنوات في قاعدة البيانات الكونية الكبيرة حتى يعطيه ما حلم به في يومٍ ما.
وأقصد بذلك أن تتبدل سماؤك بسماء أكثر زرقة، وأن تتبدل شمسك بشمسٍ أكثر دفئًا، وستنتبه إلى ابتسامات الآخرين، وستحب أن تسمع أم كلثوم التي لا تحبها، وستبدو كل أغنيات الحب ذات معنى حتى وإن كانت سخيفة ضعيفة الكلمات، وستفقد الطريق إلى مسكنك الذي تسكنه منذ سبع سنوات لأنك كنت تفكر في غدٍ منعت نفسك أن تصنعه مع شخصٍ غير هذا الآخر السحري الذي خرج من دفتر رغباتك الذي لا يقرأه أحد..!
ستعرف هديتك وحدك، ستشعر بهذا الدفء، وستسكنك الطمأنينة، سيكون قلقك أقل كثيرًا، ستهدأ نفسك، وستشعر بأن الآخر يغسل بروحه روحك فيسكب الطهر فيك، ستصير ناسكًا من نوعٍ لم تألفه ولم تعرفه، فقط سيختفي إحساسك السلبي بكل الأشياء مرة واحدة، ولن تكون هناك قيمة لأية جروح قديمة، لن تذكر ما كان يؤلمك قبل أن تعرفه، ولن تكون هناك مقاومة من أي نوع ولن تدرك أنت ذلك، فقط ستستسلم وستكون أكثر وداعة مما تعرف.. ستصير شخصًا آخر.

ستستجيب إلى الحنان وستكون أكثر حساسية نحو رقته، سيرد إليك إيمانك بكل ما كفرت به، لن يزعجك المطر الغزير لكنك سترفع يديك بالدعاء لأن يحفظ الله نعمتك، وربما لن تنتبه إلى الغبار في الجو ولن تصيبك الحساسية لأن صدرك ممتلئ بشوقٍ وحكايا وأسرار كثيرة، سيحدث كل هذا بسرعة كبيرة، بل إنك ربما لن تعرف نفسك، وستعيد تعريفها بألوان أزهى!
وستؤمن بالرافعي الذي كنت تراه يبالغ حين ذكر في كتابه رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب :
«وقد يكون اتصال رجل واحد بامرأة واحدة كافياً أحياناً لتكوين عالم كامل يسبح في فَلكٍ وحده. عاَلمٍ مسحور، في فلك مسحور، لا يخضع إلا لجاذبية السحر، ولا يعرف إلا تهاويل السحر».
فقط صدقوني، لأنني أعرف ما أقول، وتبقى نصيحة واحدة؛ هي إن تُرِدْ أنت ذلك حقاً، بكل الصدق الذي تعرفه، بكل اليقين الذي تؤمن به، وبكل حواسك، فكن مخلصًا له قبل أن تلقاه!!