الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

أرض الذكرى .. الوطن ..!!




حوالي ست أيام عدوا من أجازتي  .. 
أول أسبوع  .. 
أجمل و أصعب جزء في الزيارة دي  .. جزء الذكريات .. 
الكمودينو اللي جنب سريري هو أكتر حاجة باتجنب اني افتحها .. لأنه مليان حاجات كتيرة اوي  .. حاجات قديمة جدا .. 
او انا نفسي أحس انها قديمة و بعيدة جدا جدا  ..
بس عشان نواجه نفسنا .. ساعات كتير بنضطر اننا نفتح الدرج المقفول بتاع الكمودينو .. !!
حتى لو اننا ساعات كتير برضه بنتمنى نكون نسينا مكان المفتاح .. !
انا كل مرة بافتكر مكان المفتاح .. و دايما اغير مكانه عشان انساه .. بس مافيش فايدة  .

ماتخيلتش ان الدرج الصغير دة ..  بيلخص حوالي 24 سنة من حياتي .. قبل ما أقرر إني أسافر و أبعد عن مصر  .. 
فعلاً ماتخيلتش ان البني آدم ممكن يتحول تاريخه لكام أجندة و دفتر و شوية كتب عليها اهداءات من أسماء كبيرة دلوقتي .. 
و كام وردة دبلانة .. محطوطين زي ما همة في السولوفان بتاعهم .. 
كام ورقة متصورة  من دواوين شعر  .. عليهم هوامش و ملاحظات .. و شوية جوابات .. دفتر اوتوجراف لونه اسود .. فيه ناس انا تقريبا مش فاكرة اساميها .. و لا أشكالها .. بس حلو اني عمالة أقرأ أمنياتهم الجميلة .. القديمة أوي  .. من ايام ماكنت لسة باقعد في مكتبة المدرسة ادور على حقايق او أشعار ..!!
في وسط دفتر الاتوجراف دة ..  لقيت أسامي ناس ماتت .. و فضل منهم الصفحة دي  .. و كام نقطة الحبر اللي كتبوا بيها الكلام دة .. و بس !!

في شوارع السويس  .. ذكريات برضه .. كل خطوة في شارع ليها حكاية  .. كل كافيه او مطعم قديم برضه له حكاية .. 
ياما الواحد مشي في الشوارع دي و عيونه مليانة أمل  و عزيمة .. و برضه حضنته نفس الشوارع و هو ماشي عيونه كلها دموع و وجع .
و ياما على نواصي الشوارع دي استنيت أحلام تتحقق  .. استنيت كلمة تفتح قلبي او طريقي .. استنيت نقطة مطر تنزل .. عشان اسلم عليها بكفي و انا واقفة تحت مظلة محل الحلواني  .. اللي في نفس الشارع .
بغض النظر عن كمية الصدق أو الكذب الموجودة في كل الورق دة .. و بغض النظر عن العهود المنكوثة .. و الوعود اللي مش حقيقية اللي بين كل الورود الدبلانة و الرسايل القديمة .. أنا فعلاً .. عبارة عن كل الحاجات دي سوا !!
غريبة اوي انك تلاقي مكوناتك في درج .. مجرد درج .. مش قادر ترمي اللي فيه و تتخلص منه لأنه جزء من ذاتك ، الماضي جزء من الذات .. 
لما بفتح الدرج دة باسمع اصوات كتيرة اوي اوي  .. صوت ناس بحبهم و همة بيضحكوا ..  صوت مخنوق بكلمة مش هاقدر افضل معاكي .. و صوت كذاب اوي .. بيقول حبيتك .. 
كل دة بيتردد صداه جوايا .. و بيفضل مدة طويلة مضايقني او مش مضايقني .. بس في مشاعر محايدة ناحية الماضي و الأشياء .. مش قادرة أحدد نوعها ... ممكن كلمة غامضة تكون أكتر وصف مناسب .
انا احب الاماكن الجديدة عشان مافيهاش ذكريات .. 
ايوة بحبها اوي  .. !!
لأني مش مضطرة اني اصارع فيها اشباح و خيالات و ناس بتتكلم جوة دماغي عشان تفكرني بحاجات نفسي أنساها ..!!
أكيد في حاجات حلوة اوي  ..  بس المشكلة ان طعم المرارة عندي مستحيل تزيله الحلاوة .. مهما بلغ مقدارها .
في نفس الوقت .. الدنيا صغيرة !!
موضوع الدنيا صغيرة دة قد ما هو مفرح و مبهج أحياناً ..  قد مابيبقى مدمر و سخيف .. لما تلاقي انك مضطر تواجه اجزاء من الماضي كان نفسك تضيع منها و تضيع منك .. 
و لما تشوفهم للمرة التانية بعد السنين .. همة كمان بيدوروا وشهم و نفسهم و مايفتكروش انك كنت جزء من دنيتهم القديمة .. زيك بالظبط !!
أسيبكم دلوقتي  .. و أرجعلكم بعدين :)