الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

بيت جدو .. 14 يونيو 2011




أنا كنت عاوزة أتكلم معاكم شوية عن حبة ذكريات .. محتفظة بيها في جانب خفي من ذاكرتي .. 
بابا لما يقرا الحاجات دي .. مش هيصدق إني لسة فاكراها .. :)
إمبارح كان في هاشتاج على تويتر اسمه بيت جدو .. 
المفروض إن كل واحد من اللي عاوزين يلعبوا اللعبة دي إنه يفتكر بيت أجداده .. و كان بيحصل إيه منهم .. 
اللي أنا فاكراه كتير اوي .. و مش هاقدر إني أكتبه كله .. عندي كلام كتير له علاقة بجدو .. جدو لبابا .. الله يرحمه ..
جدو لبابا كان بيلبس الجلابية الصعيدي طول الوقت .. و كان بيتأنق فيها أوي .. جدو كان بيحب العطور و الساعات .. 
و كان دايماً جيب الجلابية الصعيدي الكبير مليان حاجات حلوة .. دايماً كان بيحط إيده في جيبه و يدينا بونبوني و نوجا و شكولاتة صغيرة و لبان .. 
و عمري ما لقيت جيبه فاضي .. عمر جدي الله يرحمه  ما دخل علينا و ايده فاضية او جيبه فاضي .. حتى لما كنا بنروح نزور بيت جدو .. كان جدو بيبقى مستنينا .. و كان برضه بيحضر البونبوني و الحاجات دي في جيبه .. جدو فضل يعمل كدة من و احنا اطفال صغيرين اوي لحد مابقينا كبار و قربنا نتخرج من الجامعة و ساعتها توفي .. رحمه الله و أحسن منزله و أكرم مثواه . 
زمان .. جدو كان ساكن في شقة قديمة كبيرة أوي .. في السويس .. إحنا مقيمين في السويس .. لكن أصلنا صعيدي من جرجا ..
الشقة بتاعت جدو كان فيها تقريبا أربع غرف أو خمسة .. 
كان فيها بلكونة كبيرة أوي .. 
البلكونة دي وقت الصيف .. كانت بتبقى حكاية ..!!
كانوا أعمامي و عماتي الاصغر من بابا بيسهروا معانا فيها .. كنا بنقعد نلعب كلنا .. كنا كتير اوي .. و كانت جدتي لبابا برضه الله يرحمها بتقعد تلاعبنا .. و تحكي لنا حكاية أمنا الغولة .. و شوية حكايات كوميدية كدة .. ماكانتش بتخوف .. بس كانت تموت من الضحك .. :)
كنا بنتعشى في البلكونة الكبيرة دي  .. كلنا مع بعض ..  3 أعمام و عمتين و أنا و بابا و ماما و أختي و جدو و جدتي ( قبل ما يتولد أخي الأصغر الفارس النبيل  أحمد باشا :) اللي على أبواب الرابعة و العشرين ماشاء الله ) .. و بعدين كنا بنسهر .. و نقعد نكمل لعب .. و ساعات كنت أخلي حد من اعمامي اللي عادة بيكون عمو أسامة شفاه الله و خفف عنه انه يقرأ معايا في المجلة اللي عادة بتكون ميكي أو سمير أو ماجد .. 
كان في تحت بيت جدو .. كشك كدة ..  بتاع حاجات حلوة .. كنت دايماً بروح مع عمو أسامة يجيب لي منه حاجات حلوة على طول .. و عادة بيبقى منها آيس كريم غريب الطعم أوي إسمه هاواي .. و كان بيجيب لي لبان بالشيكولاتة  و كاراتيه .. و شيبسي و بسكوت شمعدان  .. كان بيجيب لي كدة على طول .
فاكرة كويس أوي .. إني كنت طول الوقت المفضلة عند جدي في حفيداته البنات .. ماكانش بيحب أي حد قدي فيهم .. كلهم كانوا بيغيروا مني .. كان ساعات بيديني عيدية أكبر .. و كان دايما بيميزني عن الباقي .. عشان كنت متفوقة جداً .. كل سنة بجيب شهادة تقدير و تفوق دراسي و أوريهاله .. و كان بيكون فخور بيا لأقصى درجة .
لما كنت في ثانوية عامة .. لما عرف مجموعي .. حضر لي هدية حلوة أوي ..
جاب لي خاتم دهب شيك جداً .. و لغاية دلوقتي عندي .. و بالبسه .
و جدتي جابت لي دلاية دهب حلوة اوي برضه لما نجحت .. و عماتي كلهم جابوا دلايات دهب .. بس عشان انا مش من هواة السلاسل أوي مالبستهومش كتير ..  بس الخاتم بتاع جدو أنا بالبسه كتير جداً .
جدتي ..
كانت دايماً بتعمل شوربة الفول النابت .. أنا كطفلة ماكنتش بعرف أقول فول نابت صعب أفتكر الاسم ..
فعمو كمال رحمه الله قال لي اسمه الفول أبو زلومة :)
دة كان سهل اني افتكره .. لما اروح عند جدتي لبابا و اقولها اني نفسي آكل فول بزلومة .. فهي كانت تفهمين و تعملهولي :)
عمو كمال كان في القوات الجوية  .. و كنت لما باشوفه بالبدلة بتاعت الشغل كنت ببقى معجبة بيه جداً ..غير إني في العادي كنت بحب أتكلم معاه عشان كان كلامه كله جميل .. و كان بيهزر معانا كتير أوي .. اوي أوي .. 
بيت جدو مليان حكايات .. و لسة ممكن أقعد أحكي لكم كتير أوي .. 
بس الذكريات هاجمتني دلوقتي .. و حسيت قد إيه أنا مفتقدة جدي و جدتي و عمو كمال رحمهم الله جميعاً ..
بعد إذنكم .. هاضطر أقطع نزيف الذكريات دة .. و أسمع حبة موسيقى هندي .. :))
لو حد حابب يسمع معايا .. يدوس هنا 
تصبحوا على خير ..
و آسفة إني مش لاحقة أتابع المدونات .. بس إن شاء الله يوم الخميس هاشوفها كلها .. شكراً اوي :)